عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عاشت مدينة العيون ليلة أمس الخميس على وقع استنفار أمني لعناصر أمنية من فرقة الضابطة القضائية، بعد عثورها على جثة متحللة لشخص فقد حياته.

وقد كشفت المصادر من العيون أن عناصر الأمن عثرت على الجثة بمنطقة لافيراي، وبالضبط بشارع الحزام الكبير، حيث كانت تفوح منها رائحة كريهة نتيجة تحللها بشكل كبير.

وبعد إجراء تحريات تم اكتشاف بشكل مفاجئ أن الجثة تعود لشخص مختل عقليا كان يجوب شوارع المدينة، قبل أن يلقى حتفه بمكان العثور عليه، ليتم نقله لمستودع الأموات بمستشفى العيون.