عرفت لجنة المالية اليوم اجتماعا عاصفا يسبب الاتهامات التي وجهها النائب عزيز افتاتي لوزارة الداخلية بكونها طلبت من الولاة والعمال تحديد نسبة من الفائزين في الانتخابات المقبلة لصالح حزب معين ويقصد به حزب الأصالة والمعاصرة.
الوزير بوسعيد هدد بالانسحاب إذا لم يسحب افتاتي اتهاماته الموجهة لوزارة غير معنية بالاجتماع، وطلب من افتاتي التوقف عن توجيه اتهامات مجانية لموظفي الدولة لأن هذا الأمر سيساهم في مزيد من أضعاف الثقة.
ودعا الوزير بوسعيد إلى الحد من الاتهامات التي تزرع الشك وانعدام الثقة ساردا مثال ما حصل بخصوص وزارة التعليم