عثرت أجهزة الأمن اليابانية في منزل الشاب الذي قتل بسكين 19 شخصا في مركز لذوي الاحتياجات الخاصة، على آثار مخدرات خلال عملية تفتيش في منزله.

وأفادت وكالة الأنباء “كيوديو”، اليوم، أن الشرطة عثرت في منزل ساتوشي يوماتسو البالغ من العمر 26 عاما، على عدد من العلب وفيها آثار مواد نباتية، رجح المحققون أنها مادة الماريخوانا.

وذكرت قناة “NHK”، اليابانية أن الشرطة عثرت في المنزل على قصاصات من رسالة كتبها مرتكب المجزرة إلى رئيس البرلمان الياباني. وقد صرحت الأجهزة الأمنية في البداية أن محتواها غير واضح نظرا لأنها ممزقة، إلا أنه تم الكشف في وقت لاحق أن الرسالة تحدثت عن إمكانية الهجوم على ذوي الاحتياجات الخاصة، وهو ما حدث فعلا مساء الثلاثاء 26 يوليوز.

وخلف الهجوم الذي قام به الشاب الياباني ساتوشي يوماتسو على مركز لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة 19 قتيلا وإصابة 20 آخرين، قبل أن يتم القبض عليه.

وقد اتضح كذلك بعد وضعه في المستشفى أنه كان يتعاطى المخدرات. هذا وترجح السلطات اليابانية أن يكون القاتل قد نفذ جريمته عمدا، وقد استعد لذلك بشكل دقيق.