كذبت الوالي زينب العدوي إشاعة إعفائها، بافتتاحها أمس الجمعة بالقنيطرة الدورة الثالثة عشر لمعرض الصناعة التقليدية التي ستستمر إلى غاية الثامن من الشهر الجاري.

وتحولت هذه التظاهرة،التي تنظمها غرفة الصناعة التقليدية لأقاليم القنيطرة وسيدي سليمان وسيدي قاسم إلى مناسبة عبر من خلالها عدد ممن المواطنات والمواطنين عن استنكارهم للحملات المغرضة التي تتعرض لها الوالي العدوي، معبرين لها عن دعم سكان القنيطرة والجهة لتوجهاتها في التنمية ومحاربة الفساد والمفسدين.

وجابت الوالي العدوي بمعنويات عالية، أروقة هذا المعرض الذي يروم التعريف بمنتوجات الصناعة التقليدية وإبراز الكفاءات المهنية والقدرات الإبداعية للصانع التقليدي، حيث عبر” الصنايعية” بدورهم عن شجبهم للمحاولات الفاشلة للنيل من شعبية الوالي العدوي.
ويضم هذا المعرض، الذي يمتد على مساحة 1000 متر مربع، 55 رواقا تتضمن منتوجات الصناع التقليديين المشاركين سواء بشكل فردي أو في إطار تعاونيات حرفية، حيث يعرضون، على الخصوص، منتوجات تقليدية في مجال الخياطة والزرابي والمصنوعات الجلدية والمشغولات النحاسية والنقش على الخشب والحجر والحديد المطروق.