في تعليقه اليومي بالجريدة التي يديرها “أخبار اليوم”قال الصحفي توفيق بوعشرين أن الحملة التي شنها المواطنون عبر الإنترنيت أربكت حسابات وزير الداخلية والمالية، وأن الذي المستشار الذي نصحهما بكتابة البيان أو صاغه لهما جاهل في فن التواصل وقواعد التعامل مع الرأي العام ولعله”صاحب نية سيئة سعى إلى توريط بوسعيد وحصاد”.
بوعشرين دعا قراءه لتصفح الإنترنيت ومتابعة تعاليق رواد مواقع التواصل حيث م مئات الآلاف من الرسائل والتغريدات والرسوم الساخرة.
بوعشرين مدح رئيس الحكومة وأثنى على ذكائه باعتباره بادر إلى مطالبة مناضليه بالتزام الصمت وعدم التعليق على مضمون بيان الداخلية لانه “يهدف إلى تقطير الشمع على حزب العدالة والتنمية”.
بعد ذلك استرسل مدير “أخبار اليوم”في استخراج أخطاء بيان وزارتي الداخلية المالية في ما سمي بفضيحة 350 درهم .