طفا على السطح مسلسل صيفي يبدو انه سيأخذ ابعادا اجتماعية وتواصلية وسياسية ساخنة.
فعلى إثر بلاغ وزارتي الداخلية والمالية للدفاع عن استفادة والي الرباط من بقعة أرضية بثمن رمزي باعتباره موظفا من خدام الدولة، شنت عدة مواقع فايسبوكية وتواصلية حملة كبيرة مضمونها أن المواطنين المغاربة كلهم خداما للدولة.
كما خرج العديد من المحللين والمعلقين والكتاب بتساؤلات موجهة لوزارة الداخلية ووزارة المالية حول ضرورة تحديد من هم خدام الدولة والكشف عن كل المستفيدين من الريع.
بالمقابل اعتبرت العديد من الجهات أن الحملة التي تشن حاليا ضد والي الرباط تعتبر انتقاما شخصيا من طرف حزب “العدالة والتنمية” من الوالي بعد مواقفه المتعددة من عمدة الرباط محمد الصديقي،كما أنها تأتي أسابيع قليلة قبل الانتخابات مما يحيل إلى احتمال كونها ذات أبعاد سياسية.