في نكتة غير مسبوقة أكد وزير الداخلية و الجماعات المحلية الجزائري نور الدين بدوي، صباح اليوم الاحد، أن ” أن البيئة الدولية تحسد الجزائر على مستوى الامن و الاستقرار الذي وصلت اليه،بسبب إفلاسها ” ويبدو أن الوزير مفرنسا وأنه كان يريد أن يقول…رغم إفلاسها الاقتصادي.
بدوي خاطب ولاة الجمهورية مؤكدا لهم بأن المسؤولية تقع على عاتقهم في توفيرالأمن و الاستقرار للمواطنين في ولاياتهم. مطالبا إياهم بتسريع العمل المحلي و الجواري تحضيرا لدخول اجتماعي مريح.
كما أصدر الوزير بدوي تعليمات شفوية مستعجلة للولاة أكد من خلاله أنه ” لا بيع و لا كراء للأملاك العمومية بالدينار الرمزي بعد اليوم .. إذ لابد من انقاذ الاقتصاد الوطني”
وأضاف الوزير الجزائري أن على “من أراد أن يشتري من الدولة أن يدفع نفس الثمن الذي يتم دفعه في السوق الموازية. مشيرا “هدفنا الان رفع مستوى التحصيل المحلي للانطلاق نحو التنمية بسرعة قصوى”