قالت وزارة الصحة في بلاغ صادر عنها أنها لم تنجز أية دراسة حول الدعارة في المغرب.

وكانت صحيفة “أخبار اليوم” ومواقع إلكترونية كثيرة روجت لمضامين دراسة نسبتها إلى وزارة الصحة تضم أرقاما صادمة عن ممارسة البغاء في المغرب.

وقالت وزارة الصحة أنها وإن كانت تشرف على إنجاز دراسات متعددة حول الأمراض الوبائية في إطار محاربة السيدا،  فإن تنفي علاقتها  بالدراسة المعلن عنها في الصحافة.

وقال بلاغ الوزارة أيضا ان آخر دراسة بعهذا الخصوص تعود إلى سنة 2011، وكانت حول نسب الإصابة بفيروس السيدا داخل المجتمع بصفة عامة وبجميع فئاته