قالت حركة البوليساريو الانفصالية انها متأكدة من أن المغرب لن يعيد قوات المينورسو المطرودة من العيون،وعبرت في رسالة وجهتها إلى رئيس مجلس الأمن الدولي عن قلقها الكبير مما سمته تماطلا للمغرب خاصة أن أي تقدم لم يحصل في المفاوضات بين الأمم المتحدة والمغرب..
وأضافت جبهة البوليساريو في الرسالة التي وقعها المسمى البخاري أحمد أنه “وبعد ثلاثة أشهر من صدور قرار مجلس الأمن 2285 (2016) أفراد المكون السياسي لبعثة الأمم المتحدة الذين طردهم المغرب،تصرف عودتهم ببطئ شديد إلى مدينة العيون المحتلة، وحتى الساعة لم يعد منهم غير 25 فردا من 84 أفراد شملهم طرد المغرب التعسفي”.