وجد إمام مسجد تركيا بحي جليز بمراكش، أول أمس الجمعة، نفسه في وضع لا يحسد عليه حينما حاول العشرات من المصلين الاعتداء عليه، بعدما اتهموه بإفساد صلاة الجمعة.
وحسب مصادر من المدينة الحمراء فإن مختلا عقليا قام بإرباك المصلين بعدما انتحل صفة إمام وصرخ “الله أكبر”، وهو الأمر الذي لم يفطن له الإمام، حيث واصل صلاته بشكل عادي ما تسبب في انقسام المصلين بين ساجد وبين متحٍّ.
وأضافت المصادر ذاتها أنه وفور إنهاء الإمام للصلاة تجمع عليه المصلون محاولين الاعتداء عليه ,موضحين له بأنه أفسد الصلاة حينما لم يضف ركتعي السهو، وهو ما جعل البعض يوضح للمحتجين بأن مختلا عقليا كان هو السبب في الارتباك الحاصل وأن الإمام لا علاقة له فيما وقع.