أعلنت الشرطة الألمانية أن منفذ الهجوم المسلح في مدينة ميونيخ، مواطن ألماني من أصل إيراني يبلغ من العمر 18 عاما.

وقال قائد شرطة ميونيخ هوبرتوس أندريه للصحفيين اليوم إن منفذ الهجوم كان يحمل الجنسيتين الألمانية والإيرانية، مشيرا إلى أن المهاجم عاش في ميونيخ لأكثر من عشر سنوات.

وأضاف أندريه أن الدافع وراء الهجوم المسلح غير واضح، دون الإفصاح عن اسم المهاجم أو نشر صورته.

وكان يعتقد في البداية أن 3 أشخاص ضالعين في الهجوم، لكن الشرطة تعتقد الآن أن شخصا نفذ الهجوم بمفرده.

وأكد أندريه أن المسلح قتل تسعة أشخاص من بينهم بعض القاصرين قبل أن يقتل نفسه على ما يبدو. وأعلن في وقت لاحق ارتفاع عدد المصابين في إطلاق النار إلى 21 شخصا بينهم أطفال.

وكان مكتب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أوضح أن السلطات لا يمكنها تأكيد إن كان حادث إطلاق النار في ميونيخ يمثل عملا إرهابيا.

وقال بيتر ألتماير مدير مكتب المستشارة الألمانية “لا يمكننا تأكيد وجود صلة لما حدث بالإرهاب ولا يمكننا تأكيد عكس ذلك أيضا.. لكننا أيضا نحقق في هذا الاتجاه”.

وفي تفاصيل الحادث بدأ الشاب إطلاق النار مساء الجمعة من مسدس باتجاه الناس عند مخرج مطعم ماكدونالدز، قبل أن يواصل إطلاق النار في مركز “أوليميبيا” التجاري القريب، ومن ثم لاذ بالفرار.

وفي وقت لاحق أصيب المهاجم بنيران دورية للشرطة، لكنه تمكن من الفرار، لتعثر الشرطة على جثته لاحقا نحو الساعة 18.30 بتوقيت غرينتش، ليتضح لها أنه أقدم على الانتحار برصاصة في رأسه.

وأنهت الشرطة حالة الطوارئ التي أعلنتها في المدينة عقب الهجوم، لكنها شددت على أنها ستبقى “حذرة”. كما أعيد العمل بوسائل النقل العام ليل الجمعة السبت بعد أن كانت توقفت، كذلك أعادت محطة قطارات ميونيخ فتح أبوابها، ما سمح للقطارات العالقة في مناطق قريبة باستئناف رحلاتها من جديد.

ويعد هذا الهجوم الثاني في ولاية بافاريا الألمانية، وعاصمتها ميونيخ، خلال أسبوع. حيث هاجم مهاجر أفغاني الاثنين الماضي ركاب قطار في وورتسبورغ مستخدما ساطورا وسكينا ليتبنى تنظيم “داعش” الهجوم في وقت لاحق.