عمر محموسة ل”ماذا جرى”
كشفت وسائل إعلام سويدية عن فضيحة غير مسبوقة وغريبة بعدما أكدت أن الفريق المغربي لكرة القدم الخاص بالأطفال تعرض للطرد من كأس “غوثيا”، التي تحتضن فعالياتها دولة السويد، وذلك بعدما تم اتهام المشرف عن الفريق المغربي، إلى جانب عناصر من البعثة المغربية، بالتحرش بفتيات سويديات قاصرات.
وأضاف المصدر أنه تم اعتقال المشرف على الفريق الحامل للجنسية المغربية و البالغ من العمر 36 سنة، بعد محاصرته رفقة افراد اخرين من الفريق المغربي فتيات سويديات أثناء حفل افتتاح البطولة.
وفي تصريح للصحافة السويدية كشفت إحدى أمهات الفتيات السويديات الثلاث المتحرش بهن، عددا من الأشخاص بالطاقم المغربي طلبوا التقاط صور معهن أثناء مغادرتهن مراسيم حفل الافتتاح بملعب “أوليفي” الواقع بمدينة “غوتنبرغ” السويدية، قبل محاصرتهن وتقبيلهن ولمس مناطق حساسة من أجساد اليافعات البالغات من العمر حوالي الستة عشر سنة.