عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أشهرت المديرية العامة للأمن الوطني ورقة رسمية اعتبرها متابعون ردا رسميا على أصحاب حملة زيرو كريساج بعدما أصدرت المديرية بلاغا كشفت فيه أنها تمكنت بمختلف مدن المغرب من توقيف أزيد من ربع مليون شخص، في ظرف ستة أشهر، في قضايا مختلفة، على الصعيد الوطني.

وأكدت المديرية ذاتها أن التدخلات الأمنية المكثفة التي باشرتها مختلف مصالح المديرية العامة للأمن الوطني في مجال مكافحة الجريمة بمختلف صورها وأشكالها، خلال النصف الأول من السنة الجارية، أي انطلاقا من فاتح يناير إلى 30 يونيو، عن توقيف 256 ألف و171 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، من بينهم 83 ألف و732 شخصا كانوا يشكلون موضوع بحث على الصعيد الوطني.

ويأتي هذا البلاغ الذي اصدر اليوم الجمعة، مباشرة بعد انطلاق حملة سميت بـ “زيرو كريساج”، وهي الحملة التي دعا فيها ناشطون آلاف المغاربة إلى الخروج إلى الشارع لاحتجاج، وطالبوا عناصر الأمن بالتواجد في مختلف الأماكن لمكافحة الجريمة والنهب.