قال الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال، إن المغرب إذا أراد الانضمام للإتحاد الإفريقي، فالجزائر “لا مشكل لديها تجاه ذلك لكن هناك اجراءات ومساطر يجب أن يلتزم المغرب بتطبيقها ”.
وفسر سلال هذه المساطر بكون المغرب غادر المنظمة الافريقية حين كانت تسمى منظمة الوحدة الأفريقية ،أما اليوم فالامر يتعلق بالاتحاد الأفريقي؛ وهي منظمة جديدة، وبالتالي؛ فالمغرب عليه أن يقدم طلب الانضمام وليس طلب العودة،؛لأن الأمر في رأي سلال الجزائري يعني انخراطا جديدا وليست عودة.
ودافع سلال في اختتام الدورة الربيعية لبرلمان دولته عن حركة البوليساريو معتبرا أنها عضو فاعل ومؤسس في الاتحاد الأفريقي؛ ولا يمكن طرده بسهولة.
أما بخصوص عودة العلاقات بين المغرب والجزائر فيرى سلال أن لا مشاكل بين البلدين…(عجيب)،وأن الجزائر مستعدة لفتح كل الملفات الشائكة بين البلدين(عجيب مرة اخرى)..أما مشكل الصحراء فذاك بيد الأمم المتحدة (عجيب مرة ثالثة، لان القارئ سيبدو له أن سلال يتحدث بلغة لا تنتمي للغات العالم).