ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقى من روسيا إنذارا بالانقلاب العسكري المخطط له قبل ساعات من اندلاع الأحداث الدموية.

ونقلت وكالة “تاس” عن وسائل إعلام إيرانية قولها إن العسكريين الروس تمكنوا من اعتراض مكالمات بين المتآمرين الأتراك وسلموا المعلومات فورا لأجهزة الاستخبارات.

بدورها، أبلغت الاستخبارات الروسية هيئة الاستخبارات الوطنية في تركيا بقرب وقوع “انقلاب عسكري لا مفر منه”.

ودلت المعلومات التي تمكن العسكريون الروس من اعتراضها، على خطط المتآمرين لإرسال عدة مروحيات إلى مرمريس، حيث كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقضي إجازته مع أسرته، إذ سعى الانقلابيون لاعتقاله أو قتله.

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية أنه من غير المعروف كيف تمكن الجيش الروسي من اعتراض المكالمات، لكن المصادر التي أوردت الخبر، تعتقد أن عملية الاعتراض نفذت انطلاقا من قاعدة حميميم الجوية في سوريا، حيث تتركز قوات مسلحة روسية.

وكانت وسائل إعلام قد تحدثت في وقت سابق عن إنذارات تلقتها الحكومة التركية من باريس حول خطط جزء من قيادة الجيش لإسقاط الرئيس أردوغان قبل أيام من “ساعة الصفر”، فيما ذكرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية في بيان أنها علمت بخطط الانقلابيين قبل “ساعات” من شروعهم في هجماتهم.