أفادت تقارير إعلامية، أن رجلا من أصول مغربية طعن بسكين، يوم امس، إمرأة وبناتها المراهقات الثلاث في منتجع جنوب شرق فرنسا، بعدما أثارت ملابسهن الخفيفة غضبه.

ووقع الحادث في مدينة لاران-مونتيغلان بإقليم الألب العليا، وأسفر عن إصابة الأم والبنات (في 8 و12 و14 من العمر) بجروح، أصغرهن في حالة حرجة. ونقلن جميعهن إلى مستشفى.

فيما هرب المسلح من مكان الهجوم، ولكن تم توقيفه بعد عدة دقائق.

وحسب وسائل إعلام فرنسية، فإن الرجل يدعى محمد بوفرقوش ويبلغ 37 عاما من العمر، وكان يقضي العطلة مع أفراد أسرته في المنتجع.

وقال جان مارك دوبرات، نائب عمدة إحدى المدن المجاورة، إن المهاجم غضب بسبب ارتداء المرأة والبنات السراويل القصيرة والقمصان بالأكمام القصيرة، بينما اعتبر المدعي العام رافايل بالاند، أن دوافع المهاجم كانت غير واضحة.