أعلن أمس الخميس خلال أشغال المنتدى الدولي للنقل بمدينة لايبسيغ (شرق ألمانيا) عن انضمام المغرب إلى المنتدى كعضو رسمي ليكون أول بلد عربي وإفريقي يحظى بعضوية هذا المنتدى السنوي الهام.
وتم الإعلان عن عضوية المغرب الرسمية بحضور السيد محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب المكلف بالنقل، والوفد المرافق له ضمن جلسة خاصة عقدها المنتدى بحضور عدد من وزراء نقل الدول الأعضاء .
وقد رحب كل من الأمين العام للمنتدى الدولي للنقل السيد خوسيه فيغاس ووزير النقل النيوزيلندي السيد سيمون بريدجس الذي تترأس بلاده دورة 2015 للمنتدى المنظمة تحت شعار “النقل والتجارة و السياحة ” ، بالمغرب كعضو جديد في هذا المنتدى اعتبارا للجهود التي بذلها من أجل تطوير والنهوض بقطاع النقل وحرصه على الاستجابة للمعايير الدولية.من جهته، عبر السيد بوليف عن اعتزاز المغرب بهذه العضوية التي ستمكنه من تطوير سياسته في مجال النقل ، باعتباره محركا أساسيا لتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة وتحسين ظروف عيش المواطنين، من خلال الاستفادة من تجارب مختلف الدول الأعضاء في هذا المنتدى. ويأتي منح العضوية الرسمية للمغرب كتتويج لمشاركته المثمرة في أشغال المنتدى الذي كان وإلى غاية السنة الماضية عضوا ملاحظا فيه ، وأيضا في مختلف المنتديات الدولية والجهوية والإقليمية في قطاع النقل، ومواكبته للتطورات التي يشهدها قطاع النقل في العالم. ويعتبر قبول المغرب كعضو رسمي في المنتدى أيضا ، كاعتراف لجهوده المتواصلة في تأهيل قطاع النقل عبر وضع استراتيجيات وطنية وإنجاز عدد من المشاريع الرامية إلى تطوير البنيات التحتية المتعلقة بالنقل البري والجوي والبحري، كالقطار السريع ، والترام ، وميناء طنجة المتوسطي.
وتجدر الإشارة إلى أن المغرب يشارك في أشغال المنتدى التي انطلقت منذ 27 ماي الجاري والتي ستختتم اليوم الجمعة ، ضمن 54 دولة عضو إلى جانب منظمات دولية تعنى بقطاع النقل ، وخبراء دوليين في المجال ، وأصحاب القرار السياسي في مختلف المجالس والهيئات السياسية .