عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تصرف غريب من دولة موريتانيا قامت  السلطات بهذا البلد بمنع المفكر الاسلامي السويسري الشهير طارق رمضان، من دخول أراضيها، حيث تم إيقافه في مطار نواكشوط وترحيله.

ويأتي هذا التصرف من السلطات الموريتانية دون الاعلان عن الأسباب الكامنة وراء منع طارق رمضان من دخول هذا البلد العربي المسلم.

ومباشرة بعد منعه نشر رمضان تدوينة يوضح فيها ما حدث  مؤكدا فيها أنه “تم إيقافي في المطار لأن النظام يرفض دخولي الأراضي الموريتانية، ويطردني منها دون تقديم توضيحات، ممنوع من الدخول، وعقد المحاضرات. إنها ثامن دولة ذات الأغلبية المسلمة أمنع من دخولها. إنها حقيقة مؤسفة”.