لا يمكن الاستهانة بالتأثيرات الكبيرة لفشل انقلاب العسكر على حزب العدالة والتنمية التركي،فاثار فشل الانقلاب ستؤثر على اوضاع العديد من الدول العربية، ولذلك سارعت مصر إلى التصويت ضد بيان مجلس الأمن الذي يشجب الانقلاب ويدعم الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، وتبعث بذلك رسائل إلى العالم بكون العسكر يمكن أن يتحول ديمقراطيا بعد الانقلاب،وان هناك نموذجا مصريا صارخا .
من جهتها كانت دولة قطر مهمومة بالانقلاب، وشنت قناة الجزيرة حملة كبيرة لمساندة أردوغان والاستباق إلى تحاليل تظهر فشل الانقلابيين،صحفيو “الجزيرة” ومراسلوها لم يخفوا بهجتهم بفشل الانقلاب.
وفي المغرب،وعلى بعد شهر ونصف من الانتخابات، سيجني حزب العدالة والتنمية الحاكم حاليا النتائج الإيجابية لخروج المواطنين إلى الشارع ومواجهتها للانقلابيين،ويمكن أن يتخذها حزب بنكيران سلاحا في وجه حزب الأصالة والمعاصرة الذي “يتوخّى قلب الديمقراطية” حسب أغلب تصريحات بنكيران.