أعلنت أوساط عليمة أن أول الإجراءات التي سيقوم بها الرئيس التركي هو محاكمة آلاف العسكريين المتآمرين، وأن يخلق قنوات للحوار والتنسيق أكثر عمقا مع المؤسسة العسكرية خاصة أن عددا كبيرا من الجنرالات والضباط السامين لم يشاركوا أو يدعمون العملية الانقلابية.
ولعل أهم ما يمكن أن تلجأ إليه السلطة العسكرية والسياسية في تركيا هو تطهير دواليبها من كل العناصر الموالية لحركة فتح الله كولان الفار إلى الولايات المتحدة الأمريكية.