عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في فيديو جديد بثه صاحب مدونة المحترف أمين رغيب، كشف فيه أن لعبة “البوكيمون جو” التي أصدرتها شركة النينتندو هي من أخطر اللعب والتطبيقات التي تستهدف الدول عبر تقنيات تجسس عالية جدا.

وأكد رغيب أن استعمال كاميرا الهاتف للعبة وارتباط اللعبة بتقنية “جي بي اس”، بات يؤكد أن هذه اللعبة تجسسية، وتوظف الأفراد الذين يلعبونها لأغراض التجسس على مختلف الأماكن، بحيث أن الصور التي تلتقطها الكاميرا الخاصة بالهاتف تتجه مباشرة لسيرفرات الشركة صاحبة اللعبة.

وحذر رغيب من مخاطر هذه اللعبة متحملا في ذلك مسؤولية التحذير، وهي اللعبة التي باتت تنتشر بشكل كبير في العالم منذ ظهروها قبل اسبوعين.

https://youtu.be/xL0WxyWl-e4