عمر محموسة ل”ماذا جرى”

هزة قوية تلك التي شهدتها سواحل الحسيمة بعد منتصف ليلة أمس في لحظة كان غالبية المواطنين بالحسيمة والدريوش نائمين، ليهرعوا خارج بيوتهم خائفين.

وقد بلغت قوة هذه الهزة حسب ما كشف عنه مركز قياس الزلازل 3 درجات على سلم ريشتر، كما ان مركزها حدد قريبا من الشواطئ الغربية بمدينة الحسيمة، وهي الهزة التي كشفت مصادر “ماذا جرى” أنها أرعبت مختلف الذين أحسوا بها.

وتستمر الهزات الأرضية بمنطقة الريف منذ شهر يناير الماضي، وهي الهزات التي تختلف درجاتها، وكانت أقواها قد بلغت ستة درجات شهر فبراير الماضي.