عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أنهى زوج مغربي يقيم بمليلة المحتلة حياة زوجته الحاملة للجنسية الاكوادورية، يوم امس، بعدما وصلت إلى بيت زوجها قبل يومين فقط، قبل أن يسلم نفسه لعناصر الأمن الاسباني مباشرة بعد ارتكابه الجريمة.
وكانت وكالة الأنباء الاسبانية “ايفي” قد أوردت الخبر، مشيرة إلى أنه تم العثور على الزوجة الأكوادورية التي لا يتجاوز عمرها 22 عاما جثة ملقاة على شاطئ الفروسية بمليلية،.
وأكدت السلطات الاسبانية، أنه لم تظهر أي آثار للعنف على جسم الضحية، غير أن فرضية القتل تظل كبيرة، حيث مازال التحقيق قائما في الموضوع.