عمر محموسة ل”ماذا جرى”

من فراش الموت وبلسان لا يستطيع النطق، كشفت صحافة الجزائر في خبر رسمي أن رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة، بعث برقية تهنئة الى ابراهيم غالي، الذي انتخب أول أمس السبت، أمينا عاما لجبهة البوليساريو الوهمية وحاكما على مخيمات تندوف.

وأكد بوتفليقة في برقيته أن الجزائر تدعم الجبهة، حيث جاء في البرقية قول الرئيس الجزائري “أخي العزيز، إن انتخابكم بالإجماع أمينا عاما لجبهة البوليساريو ورئيسا لها، لمناسبة سعيدة أتقدم فيها إليكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بأحر التهاني”.

وقطع بوتفليقة الشك باليقين من أعلى سلطة في البلاد وهي الرئاسة، بأن الجزائر هي الوقود الذي تتحرك به جماعة البوليساريو، وأن ذعوته لها في برقيته بمواصلة الكفاح والنضال هي دعوة حقيقية لغرس خنجر الموت في قلب المغرب العربي الذي تحل الجزائر به محل العصا بالعجلة.