عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عاشت محطة القطار بجماعة “بلقصيري” على وقع احتجاجات صاخبة واعتقالات، بعدما تأخر القطار لساعات لحظة تغيير مقطورته بمدينة سيدي قاسم، ثم توقفه بمنطقة بلقصيري لساعات اخرى بسبب انقطاع الكهرباء.

وأكد مصدر خاص ل”ماذا جرى” أن القطار الذي انطلق من مدينة وجدة توقف حوالي الثالثة صباحا بمحطة سيدي قاسم لمدة ساعتين لأجل تغيير مقطورته، قبل أن ينطلق مجددا في اتجاه طنجة ليتوقف مرة اخرى لمدة ساعتين اخرى بمحطة بلقصيري استشاط على إثرها الركاب غضبا، فنزلوا من القطار ورفعوا شعارات تطالب بتحرك القطار ، محتجين في وجه موظفي المحطة.

وأكد مصدرنا أن أحد العناصر الأمنية حاول اعتقال شاب كان يرفع شعارات من ضمن المسافرين، غير أن محاولة الاعتقال فشلت بعدما احتج أكثر من 500 مسافر في وجه رجل الأمن ليترك الشاب ويغادر المكان.

وأوضح المصدر في اتصال هاتفي ل “ماذا جرى” أن القطار وصل إلى محطة طنجة الساعة الحادية عشر صباحا في اللحظة التي كان منتظرا فيها وصوله على الساعة السابعة صباحا.