عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بشكل مروع يبرز قمة التطرف والارهاب الذي تعيشه الدولة الاسلامية المتطرفة، قام تنظيم داعش في آخر جرائمه بقطع رأس أربعة لاعبين سوريين، حسب ما كشفت عنه إحدى الصحف البريطانية.

وأضاف  المصدر  أن الضحايا هم لاعبون سابقون بنادي سوري لكرة القدم، حيث ارتكبت الجريمة في حقهم بمدينة الرقة، أمام عدد كبير من السوريين، بعدما تم اتهامهم بالتجسس لأطراف خارجية.

وقرر داعش منذ سيطرته قبل عامين على الرقة منع مختلف الرياضات بالمدينة ومن ضمنها رياضة كرة القدم، بل منع متابعة المباريات على التلفاز حيث سبق أن أعدم التنظيم 13 طفلا بعدما تم اكتشاف أنهم يتابعون مباراة العراق ضد الأردن.