توصل باحثون في بريطانيا إلى اكتشاف الجي التي تزيد احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا، الأمر الذي يعزز الآمال بسرعة اكتشف المرض مبكرا ومعالجته بطريقة أكثر فعالية.

وتقول دراسة مركز بحثي معني بأمراض السرطان في لندن، إن واحدا من 8 ر جال مصابين بالمرض يحمل طفرات في الجينات التي تصلح الأضرار التي تصيب الحمض النووي، وفق ما أوردت صحيفة” تلغراف” البريطانية، الأربعاء.

وقال يوهان دي بونو الأستاذ في معهد أبحاث السرطان في لندن:” لقد أظهرت الدراسة أن نسبة كبيرة من الرجال المصابين بسرطان البروستات في مراحل متقدمة ولدوا مع طفرات تصلح الخلل الذي يصيب الحمض النووي، وهو أمر يحمل تداعيات كبيرة على صحة المرضى”، طبقا لما ورد “سكاي نيوز العربية”

وأوضح أن الاختبارات الجينية لهذه الطفرات سيساعد الرجال المصابين بالمرض في مراحل متقدمة في الحصول على العلاج بدقة، عبر العقار الذي يكافح هذه الطفرات.