اعتبر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم أن الفيفا تضررت كثيرا إثر اعتقال مسؤولين بارزين في الاتحاد اليوم بزيوريخ السويسرية .

كما اعتبر نيرسباخ ، في بيان أصدره على خلفية هذه الاعتقالات أن الفيفا تضررت أيضا بسبب التحقيقات الجارية حول منح حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 لكل من قطر وروسيا. وقال نيرسباخ ، “سيكون أمرا صادما إذا ثبت صحة هذه الادعاءات الخطيرة ضد أعضاء الفيفا.

ما يحدث في زيوريخ قبل يومين على انعقاد الجمعية العمومية للفيفا ، أمر مخز لأسرة كرة القدم بأكملها “.

ووجهت السلطات الأمريكية اتهامات إلى 14 شخصا من بينهم تسعة من المسؤولين البارزين في عالم كرة القدم ، بالفساد “المفرط والممنهج”. وتضم قائمة المتهمين التسعة نائبين لرئيس الفيفا وهم جيفري ويب وإيوجينيو فيجوريدو، إذ ألقت الشرطة السويسرية القبض على سبعة منهم قبل يومين فقط قبل موعد انعقاد الجمع العام للفيفا وانتخاب رئيس للاتحاد من بينهم السويسري جوزيف بلاتر الرئيس الحالي ونائبه الأردني الأمير علي بن الحسين.