عمر محموسة ل”ماذا جرى””

أصبحت الجزائر اليوم تحتفي بما تعقده الجماعة الوهمية البوليساريو، حيث نظمت هذه الجماعة مؤتمرا استثنائيا لتعيين رئيس جديد لها بعد وفاة المراكشي الشهر الماضي إثر وعكة صحية.

الرئيس الذي يمثل الجماعة بدعم من الجزائر استقبل اليوم عددا من الوفود الجزائرية من ضمنهم وزير المجاهدين الجزائريين، الذي أكد بحضوره ما تنفيه الجزائر صباح مساء، وهو دعمها المباشر والأول عن هذه الجماعة الوهمية، بل وتشريدها للمغاربة القاطنين بالمخيمات، بشكل ينتهك الحقوق الانسانية الدولية المتفق على احترامها.

وبدورها الصحافة الجزائرية المقربة من قصر المرادية عبرت عن  سعادتها من تنظيم هذا المؤتمر، واعتبرت أن تنظيمه هو “حدث حاسم وتاريخي في نضال هذه الفئة المشردة”.