نشرت طليقة الشيخ يوسف القرضاوي، الجزائرية أسماء بن قادة عددا من رسائل الغزل والغرام التي كان يبعث بها القرضاوي له قبل ان يتزوجا.
وقالت بن قادة في رد مطول نشرته اليوم الأحد 3 جويلية 2016 في جريدة الشروق الجزائرية “نقلت الكثير من الصحف عن الحلقة 22 من برنامج مراجعات الذي أفصح فيه الشيخ القرضاوي عن كلام يخص قصة زواجه مني، ولأن الكلام جاء مرتبكا، غير متماسك، وتضمن مغالطات لابد من تفنيدها وحلقات مفقودة تم تغييبها وأحداث جرت محاولة استئصالها، بعيدا عن الحقيقة، ارتأيت أن أذكر بعض الحقيقة على لسانه وبخط يده وبتوقيعه، في انتظار ظهور الحقيقة كاملة في كتاب مذكراتي … تكون عبرة للأجيال القادمة، ولأني لست تلك المرأة التي تمنى أن تقول له لن أتزوج رجلا غيرك، أذكره بالحقيقة وأعرضها على القارئ شهادة صادقة في هذه الأيام الأخيرة من رمضان”.
ومما كتبه القرضاوي في رسائله التي كان يوقعها بعبارة”محبك يوسف القرضاوي”، “هذه أول رسالة يخطها إليك قلمي يا حبيبة الروح، ومهجة الفؤاد، وقرة العين، لأعبر لك فيها بصراحة عن حب عميق كتمته في نفسي طوال خمس سنوات ولأكشف لك نفسي على حقيقتها ولأضع عواطفي أمام عينيك بلا غطاء أو تمويه، فقد تجاوزنا مرحلة التلميح إلى التصريح والإشارة إلى العبارة، ولغة الأعين الصامتة إلى لغة الألسن الناطقة”.
وفي قصيدة أخرى كتب:
“لست أخشى قول حسادي شيخ يتصابى
كل ما أخشاه أن تنسي فؤادا فيك ذابا
فأرى الأزهار شوكا وأرى التبر ترابا”
وعلقت طليقته بالقول”هذه الأبيات الأخيرة تتضمن استراتيجية ذات خلفية سيكولوجية هدفها التأثير على ردي، لأني لم أكن قد تلقيت الرسالة أو القصيدة حتى أتقاسم الهوى أو أرده”.