تستعد هيئة تنظيم الإنترنت في الصين لإطلاق حملة شرسة ضد الأخبار المضللة التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وقالت الحكومة الصينية إن هذه الخطوة ستأتي بسبب كثرة الشائعات والأخبار الوهمية المنتشرة على تلك المواقع والتي يتم تداولها على نطاق واسع وتتسبب في تكدير الأمن.
وقالت إدارة الفضاء الافتراضي الصينية في بيان لها إن وسائل الإعلام سواء الصحف أو التلفزيون سيتم منعهم من أخذ أي أخبار من مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية بدون موافقة المشرف الذي يعمل لدى الحكومة.
وذكر البيان أنه سيتم حظر استخدام الشائعات في إنتاج الأخبار أو استخدام التخمينات والخيال لتشويه الحقائق، وستتكاتف الجهات الحكومية بشكل كبير للتعامل بشكل صارم مع الأخبار الوهمية التي تسببت مواقع التواصل الاجتماعي في انتشارها.
وهذه ليست المرة الأولى التي تتخذ فيها الصين موقف من مواقع الإنترنت المختلفة، فالحكومة الصينية تمارس بالفعل ضوابط على نطاق واسع على شبكة الإنترنت، وسعت إلى تقنين هذه السياسة في إطار القانون، حيث عملت على حجب المواقع الأجنبية الشهيرة مثل جوجل وفيسبوك، واتخذت خطوات استباقية لمواجهة ارتفاع التهديدات، مثل الإرهاب، ووقف انتشار الشائعات الضارة.