من المقرر أن يتم طرح بنكرياس صناعي جديد في مطلع العام القادم بأمريكا، وخلال عام 2018 بأوروبا وبريطانيا. وأشرف فريق من العلماء بجامعة كامبريدج البريطانية على تطوير جهاز البنكرياس الصناعي الجديد، وأثبتت التجارب الإكلينيكية على البشر فاعليته في السيطرة على مرض السكر من النوع الأول وجعل المرضى يعيشون حياة طبيعية عبر السيطرة على مستويات جلوكوز الدم، والمثير أنه يصلح أيضا لمرضى النوع الثاني المعتمدين على الأنسولين.
وتعتمد فكرة الجهاز الجديد على قياس مستويات الجلوكوز بالدم باستخدام جهاز استشعار دقيق الحجم يتم تثبيته بجلد البطن الخارجي، ثم يتم إرسال قراءات السكر إلى جهاز في حجم الهواتف المحمول يثبت بملابس المريض، فيتم حساب كمية الأنسولين التي يحتاجها الشخص ثم يحصل على الجرعة المناسبة عبر مضخة الأنسولين، وتمر عبر أنبوب دقيق متصل بالجسم ويتم حقنها بالجلد. ونشرت هذه النتائج مؤخرا بالمجلة الطبية “Diabetologia”، كما نشرت مؤخرا على الموقع الإلكتروني لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية.
وأضاف الباحثون أن هذا الجهاز سيغنى المرضى عن الحصول على حقن الأنسولين أكثر من مرة خلال اليوم، كما أنهم لن يكونوا مضطرين لوخز أصابعهم بالإبر لقياس مستويات سكر الدم بشكل دوري، كما أنه سيقلل من المضاعفات والآثار الجانبية المحتملة لأن مستويات سكر الدم ستتم السيطرة عليها في أي وقت.