أصدرت المحكمة الجنائية في مقاطعة كاتالونيا الاسبانية اليوم، حكما بالسجن 21 شهرا على مهاجم فريق برشلونه ليونيل ميسي ووالده بعد إدانتهما بالتهرب الضريبي.

ولم تقتنع المحكمة بالأدلة التي قدمها اللاعب، ورفضت التماس هيئة الدفاع التي كانت ترغب في تبرئة ميسي ووالده من التهمة، لتصدر حكمها النهائي بالسجن عليهما لمدة 21 شهرا.

وقد أكدت صحيفة “الماركا” أن محامي ميسي، قدم طلبا بالنقض في الحكم، واستئنافه إلى أعلى هيئة قضائية في إسبانيا، من أجل إعادة النظر في قضية ميسي مع مصلحة الضرائب الإسبانية، التي تتابع النجم الأرجنتيني بالتهرب الضريبي، وعدم دفعه مبلغا ماليا قدره 4.1 مليون يورو لإدارة الضرائب الإسبانية.