عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مشهد مروع عاشته ساكنة الحي المحمدي التابع لمقاطعة كليز بمدينة مراكش بعدما قررت عجوز في سن 80 عاما إنهاء حياتها بشكل بشع ، وذلك عقب رمي نفسها من الطابق الثاني بمنزل أسرتها.

وأشارت مصادر مطلعة من المدينة الحمراء أن العجوز كانت تعاني قيد حياتها من اضطرابات نفسية، وهي الاضرابات التي أفضت إلى دخولها في حالة هستيرية رمت على إثرها بجسدها

وقد حلت عناصر الشرطة القضائية بمكان الحادث لتتم معاينة جثة الهالكة، ويتم نقلها بعد ذلك إلى مستودع الأموات بالمدينة.