عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في وضع صحي سيء منهار جسديا وذلك خلال ترحّمه اليوم الثلاثاء بمقبرة الشهداء بالجزائر العاصمة، على أرواح شهداء الثورة  الجزائرية بمناسبة احتفال الجزائر بالذكرى ال54 للاستقلال.

وقدد التقطت الكاميرات صورا لبوتفليقة على كرسيه المتحرك محاطا بتشكيلة من الحرس الجمهوري، إضافة إلى عدد من الشخصيات الوزارية والأمنية الجزائرية.

هذا ومازال بوتفليقة يعاني من وضع صحي حرج، يتابعه السياسيون الجزائريون بدقة،  في اللحظة التي تستغرب فيها عدد من الدول لرئيس يسير شؤون البلاد في هذا الوضع.