عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت مدينة الفقيه بنصالح وعلى بعد أيام قليلة من حلول عيد الفطر المبارك على حادث مؤلم راح ضحيته طفل صغير، بعدما أقدم على شنق نفسه دقائق قبل إفطار يوم أمس.

الطفل البالغ من العمر 15 سنة عثر عليه مشنوقا بحبل بسطح منزل والديه، حيث أشارت المصادر مرجحة أن  سبب انتحار الطفل هو رسوبه للمرة الثانية في امتحانات  السنة الثالثة إعدادي.

وحلت عناصر الأمن والشرطة العلمية من أجل البحث في ملابسات الحادث فيما تم نقل جثة الطفل لمستودع الأموات ببني ملال، تاركا وراءه صدمة بالغة وسط أفراد اسرته وسكان الحي.