في حادثة تعد الأولى من نوعها في العالم لقي رجل يدعى Joshua Brown حتفه بسبب قيادته لسيارة “تسلا” ذاتية القيادة المزودة بنظام يمكن السائق من ترك عجلة القيادة ويترك تلك المهمة للسيارة نفسها، وقالت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة إنه تم فتح تقييم أولى في أداء ميزة القيادة الآلية، ونظام التحكم شبه الذاتي داخل سيارة “تسلا”، بعد الحادث مميت.
وكانت سيارة “تسلا” موديل S 2015 تسير على وضع القيادة الآلية عندما وقع الحادث، ولم تتمكن السيارة من التعرف على الشاحنة التي كانت تسير بجانبها وحدث لبس في النظام مما أدى إلى هذا الحادث، الذي راح ضحيته الرجل صاحب الأربعين عاما، وأصيب سائق الشاحنة بشكل بالغ، ووفقا لشركة “تسلا موتورز” فيهدف التقييم الذي سيتم إجراؤه إلى معرفة ما إذا كانت ميزة القيادة الآلية تعمل وفقا للمعايير المتفق عليها أم لا.
وعبر “إيلون موسك” الرئيس التنفيذي للشركة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر عن تعازيه لأهل الضحية ووصف فقدانه بالخسارة المأساوية.
وقالت الشركة في بيان لها إن هذه هي الوفاة الأولى المعروفة منذ إطلاق سياراتها التي تعمل بميزة القيادة الذاتية، وأشارت أنه حتى الآن تم السير بميزة القيادة الآلية داخل سياراتها لما يزيد قليلا عن 130 مليون ميل.