أعلن أحد المستشفيات الصينية نجاح ولادة طفلة من بويضة مخصبة تم تجميدها وحفظها طوال الـ 18 عاما الماضية. وذكر المستشفى – في بيان له – أن الطفلة التي بلغ وزنها 3.3 كيلوجرام عند الولادة بصحة جيدة، وأنها وُلدت لأم تبلغ من العمر 45 عاما كانت تعاني من انسداد قناة فالوب وتتلقى العلاج في مستشفى جامعة فودان لأمراض النساء والولادة في شنجهاي منذ عام 1988.
وأوضح المستشفى أن محاولات الأم السابقة للحمل عن طريق طفل الأنابيب فشلت ثلاث مرات، ولهذا كان قرارها تأجيل الحمل طوال تلك السنوات، ولكنها عادت للمستشفى في العام الماضي لتحاول مرة أخرى، وذلك على أمل أن تنجح المحاولة الجديدة.
يذكر أن البويضات المخصبة يتم تخزينها في نيتروجين سائل في درجة حرارة تبلغ 196 درجة تحت الصفر. وبالرغم من أن هناك قرارًا صادر عن إدارة الصحة في شنجهاي في عام 2013 لتحديد الحد الأقصى لحفظ البويضات بما لا يزيد على خمسة أعوام، فإن مستشفى فودان – طبقا لما قاله أحد المسؤولين في المستشفى – يستمر في الحفاظ على البويضات المخصبة طالما رغبت المريضة ذلك.
ويأتي نجاح ولادة تلك الطفلة بعد أشهر قليلة من ولادة طفل أنابيب من بويضة تم تخصيبها وتجميدها وحفظها لمدة 12 عاما في أحد المستشفيات بمدينة شيان الصينية، في حدث وصفه الإعلام الصيني وقتها بأنه أمر قياسي بالنسبة للصين.