عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أكدت مصادر مطلعة من آيت ملول أن استاذا للتربية البدينة وضع قبل قليل حدا لحياته شنقا بأحد أحياء المدينة، وذلك مباشرة بعد صلاة ظهر اليوم السبت.

وفي تفاصيل الواقعة أوضحت ذات المصادر ان الهالك ينحدر من اقليم زاكورة ويمارس مهام تدريس التربية البدينة بمؤسسة تعليمية بنيابة انزكان ايت ملول، حيث فارق الحياة داخل منزله الكائن بحي المستقبل، وهو الحادث الذي هز المنطقة.

هذا ويعتبر هذا الاستاذ المنتحر حديث التخرج من مركز تكوين الاساتذة بحيث لا يتجاوز عمره الثلاثين سنة، وقد رجحت المصادر ان تكون اسباب الانتحار لدواعي نفسية.