فيما يشبه حملة إعلامية منظمة شنت بعض الصحف و المواقع الموريتانية هجمة شرسة على المغرب و نظامه الملكي.

و قد تطاولت الصحف الممولة من النظام الجزائري فاتهمت المغرب بالتجسس لصالح جهات معادية للقضايا القومية العربية، و ذهبت بعض المواقع لتنبش فيما اعتبرته ملفات سرية تتهم المغرب في التجسس لصالح اسرائيل في مؤتمر القمة العربية لسنة 1965، و قالت إن المغرب “يطمح لإعادة نفس التجربة عبر توظيفه لأجهزة تواصلية جد متطورة قصد التجسس على القمة العربية التي ستنعقد في نواكشوط هذا الشهر”.