عمر محموسة ل”ماذا جرى”

يعيش المغاربة الممتهنين لمهنة التهريب من مليلية المحتلة وسبتة حالة من الخوف، مما يمكن أن يلحقهم جراء اعتماد الحكومة المغربية لقانون بقضي بمنع استعمال أكياس البلاستيك ابتداء من فاتح يوليوز.

ويعتمد المهربون من أهم الوسائل الضرورية لعمليات تهريب الأكياس البلاستيكية، التي يحملون بها السلع التي يعملون على تهريبها من داخل مدينة سبتة المحتلة بشكل يومي، متخوفين من أن يتعرضوا للعقوبات في حالة ضبطوا وهم يستعملونها.

ويكشف المهربون أن الأكياس البلاستيكية لا تساعد في عملية التهريب كونها صعبة في عملية الطي مقارنة بالميكا، كما أنها لا تحتمل كميات كبيرة من السلع بقدر ما تحتمله الأكياس البلاستيكية.