عمر محموسة ل”ماذا جرى”

غضب واسع عبر عنه نواب اوروبيون بالاتحاد  الأوربي، حولوه إلى المطالبة بتوضيح من طرف الممثلة السامية للاتحاد الاوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية، حيث طالبوها بالتدخل لدى الجزائر لتوضيح منع منظمة دولية اوروبية  من دخول مخيمات تندوف.

وكشفت المصادر الاعلامية أن الجزائر رفضت منح تأشيرات لمنظمة دولية قادمة من اوروبا، وذلك لمرات متعددة حسب ما أفادت به رسالة النائبين بالاتحاد الاوروبي “جيل بارنيو” ورشيدة داتي”.

وكانت المنظمة الاورومتوسطية الغير حكومية قد أدانت في السابق منعها من طرف الجزائر من ولوج مخيمات تندوف، وأن المنظمة عجزت عن القيام بمهمة كانت قد اوكلت لها شهر مارس الماضي معربة عن أسفها ومؤكدة عزمها على القيام بتحقيقات حول حقوق الانسان بالمخيمات.