حذرت دراسة طبية حديثة من أن إدمان ألعاب الفيديو قد يحرم الإنسان من النوم، وهو ما يعرضه لمخاطر صحية شديدة مرتبطة بعدم الحصول على القسط الكافي من النوم مثل أمراض السمنة والقلب والأوعية الدموية .
وأكدت الدكتورة ” كاثرين موريسون ” أستاذ طب الأطفال بجامعة ” ماكماستر” في كندا، أن هذه العلاقة بين إدمان ألعاب الفيديو والحرمان من النوم هامة لفهم الأعراض الخطيرة التي قد يقع الأطفال والمراهقين فريسة لها، مما يؤثر على تفاعلاتهم الاجتماعية.
وكان الباحثون قد عكفوا على دراسة مجموعة من الأطفال والمراهقين تراوحت أعمارهم ما بين 10 إلى 17 عاما ليتم تحليل أنماط حياتهم ومدى معاناتهم من اضطرابات الوزن والدهون ، فضلا عن مراقبة عاداتهم وساعات لعبهم لألعاب الفيديو .
وأظهرت البيانات أن ممارسة ألعاب الفيديو لساعات طويلة قد ظهرت عليهم أعراض الإدمان ، فضلا عن اضطراب ساعات النوم والأرق مع تراكم الدهون في منطقة البطن والخصر ، وهو ما يضاعف من مخاطر إصابتهم بالأمراض المزمنة كالقلب والسكر.