قالت مصادر إعلامية إنمسلحي حركة البوليساريو أعلنوا حالة الاستنفار في صفوفهم بسبب سحب المغرب لقواته المشاركة في التحالف الذي تقوده السعودية باليمن.
وفسرت عدة مواقع مغاربية سحب المغرب للقوات المشاركة في الحرب على الحوثيين، وعددهم لا يتجاوز 1500 عنصر، باستعداده للدخول في مواجهة مع المسلحين الانفصاليين في تندوف، إذا ما فشلت مفاوضاته مع الأمم المتحدة.
وذكر موقع “رأي اليوم” نقلا عن جريدة الصباح المغربية في عددها الصادر اليوم الاربعاء 22 يونيو، بأن المغرب قام بسحب قواته المشاركة في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وذلك بمبرر احتمال تجدد المواجهات العسكرية بين المغرب مع العناصر الانفصالية الموجودة قرب بير لحلو في الحدود مع الجزائر.
والغريب في مثل هذه الاطروحات ان هذه الأطروحات لم تستحضر كون الإمارات العربية المتحدة سحبت بدورها قواتها لفتح المجال أمام الحل السياسي عوض الاكتفاء الحل العسكري.