أطاحت شرطة محافظة الشنان شرق حائل بناحر زوجته منتصف بمخيم عائلتهم ضواحي محافظة رماح شمال الرياض.
وتبيّن التفاصيل وفقا لموقع “سبق” أن شرطة رماح تلقت بلاغًا من وافد سوداني يعمل في أحد المخيمات العائلية، عن وجود امرأة ملطخة بدمائها وسط المخيم.
وبمباشرة الموقع اتضح وجود امرأة تعرضت للطعن وقطع إحدى يديها، فيما أفاد الوافد السوداني بأن أحد أبناء العائلة الذي يسكن حائل منذ فترة، حضر للمخيم، وترك ثلاثة أبناء له في غرفته، ودخل إلى المخيم، وفي أقل من نصف ساعة غادر المخيم وأخذ أبناءه (سنتان، و٣ سنوات، و٦ أشهر)، وغادر لجهة لا يعلمها، وعندما اتجه السوداني فجر أمس لتنظيف المخيم كعادته، تفاجأ بوجود المرأة ملطخة بدمائها، فأبلغ الشرطة التي حضرت مباشرة.
وبالتعميم عن المتهم، وبالتحري في الرياض وحائل، قادت نباهة رجال شرطة محافظة الشنان، بقيادة الرائد فرحان عطا الله العنزي، وبتوجيهات مدير شرطة حائل اللواء إبراهيم الألمعي، إلى ملاحظة وجود سيارة بفيلا لم يتبيّن وجود أحد فيها، حيث لم يكتمل بناؤها منذ فترة طويلة، وبالتحقق من نوعها ومعلوماتها وبمطابقتها مع سيارة المتهم، تأكد أنها تعود له.
وقبل عصر يوم الأربعاء تمت مداهمة الفيلا، وتم القبض على الجاني بعد مقاومته رجال الأمن، واتضح أن الفيلا تعود له، وسكن بها مع عائلته، على الرغم من افتقارها لبعض الأبواب والأثاث.
وذكرت مصادر وفقا للموقع ذاته أن زوجته سعودية الجنسية وأبناءها وبعض أبناء الضحية يسكنون غرفة واحدة، فيما تم التحفظ عليهم حتى وصول أقاربهم.

وأشارت المصادر إلى اعتراف الزوج بطعن ونحر الضحية، وتم تحويله من شرطة منطقة حائل إلى شرطة منطقة الرياض؛ لتسليمه لشرطة محافظة رماح المعنية بالحادثة.
والضحية هي طليقة الجاني، ولديهما ستة من الأبناء، وتسكن عند والد الجاني، حيث يعاني الأخير اعتلالات نفسية أقعدته طبيًا منذ عشر سنوات من العمل بالسلك العسكري حيث كان يعمل به برتبة “رائد”.
والجاني قد تم ابتعاثه من عمله إلى أمريكا للدراسة، إلا أنه عاد ولم يمكث طويلاً حتى تقاعد طبيًا.
وكان الجاني قد استأجر منذ يومين إحدى الشقق في محافظة رماح، وجاء بأبنائه لزيارة والدتهم المطلقة، ورجع بهم إلى حائل بعد تنفيذ جريمته.
وبحسب مصادر طبية وأمنية، فإن قطع يد الضحية جاء نتيجة مقاومتها للجاني أثناء طعنه لها وإمساكها بالسكين، حيث استلها منها عنوة، وتسببت في قطع يدها، ثم أجهز عليها بالنحر.
وأشارت مصادر إلى ضبط عددٍ من المحظورات الفكرية الضالة في سيارته في محافظة الشنان