عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت جهة متطابقة من مدينة تازة ل”ماذا جرى” أن التلميذ المسمى قيد حياته “سعيد بوكريبات” قد لقي حتفه بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بمدينة فاس يوم الجمعة متأثرا بحروقه البليغة الناتجة عن إقدامه على حرق نفسه شهر يناير الماضي بثانوية الوحدة بواد أمليل.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى أن التلميذ سعيد أقدم على إضرام النار في جسده احتجاجا على رفض إدارة المؤسسة طلبه بإرجاعه لمتابعة دراسته، بعدما كانت قد وافقت على إرجاع بعض من قدموا طلب الاستعطاف.

وتضيف المصادر أن الضحية البالغ من العمر 19 سنة حل بإدارة المؤسسة لأجل الحصول على شهادة مدرسية، لكن رفض طلبه من طرف  أحد الحراس العامين، جعله يقدم على إضرام النار في جسده حسب ما كشف عنه المصدر.