عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر متطابقة وفي سابقة خطيرة أن عسكريا كان يشتغل  بـ”الحزام الحدودي”، على مستوى منطقة “أسا الزاك” أطلق النار، ليلة الأربعاء الخميس 23 يونيو الجاري، على ثلاثة من الجنود بالقوات المسلحة الملكية بكلميم بينهم عسكري برتبة كولونيل، قبل أن يطلق النار على نفسه منتحرا.

وكشف المصدر أن الجندي الجاني والمنتحر هو شاب برتبة “عريف” ، أطلق ما يقارب 100 رصاصة كانت بحوزته في وجه زملائه الجنود، قبل أن يطلق النار على رأسه ليموت الجميع على الفور.

وقد نقلت جثة الأفراد الأربعة نحو مستودع الأموات بمستشفى كلميم في حين أن السلطات المختصة فتحت تحقيقا في الموضوع، في اللحظة التي كشف فيها مصدر إعلامي أن الجندي كان قد طلب إجازة من رئيسه الذي رفض الاستجابة بالإيجاب، وهو ما لم يستسغه الجندي، فعمد إلى قتل “الكولونيل” بالرصاص، وزميلين آخرين.