عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عاشت مدينة تطوان مساء أمس على وقع جريمة مشابهة لتلك التي وقعت بمدينة طنجة قبل أشهر، حين هاجم مجرمون بائعا للذهب بعاصمة البوغاز فنحروه من الوريد إلى الوريد، حيث أن تطوان عرفت أمس استنفارا أمنيا بعدما أقدم 12 شخصا على قتل صاحب محل تجاري وإرسال أخيه للمستشفى في وضع بين الحياة والموت.

وفي تفاصيل هذه الحادثة فإن خلافا بسيطا بين صاحب محل تجاري لبيع المواد الغذائية وشاب كان على دراجته تطور شيئا فشيئا، ليغادر الشاب مكان الخلاف ويخبر أصدقاءه بالحي، فحملوا جميعهم السلاح الأبيض وعددهم 12 شخصا، وتوجهوا صوب المحل التجاري ليداهموه ويوجهوا طعنات متعددة لصاحب المحل الذي توفي في الحين، وأخيه الذي تم نقله في حالة خطيرة بين الحياة والموت للمستشفى.

وفور علمها بالحادث انتقلت عناصر الشرطة والشرطة العلمية نحو مكانه لتباشر تحقيقاتها في الموضوع.