عمر محموسة ل”ماذا جرى”

منذ انطلاق الترامواي بالمغرب لم يتورط في فضيحة مثل التي تورط فيها هذا اليوم، بعدما خلف تصرف أحد مراقبي شركة “ترامواي الرباط” ضجة كبيرة على المستوى الوطني، حينما حرر مخالفة لشاب من إفريقيا جنوب الصحراء كان يمسك بيد صديقته داخل مقطورة “الترام” متهما إياه بـ”الاخلال بالحياء العام وعدم الامتثال”.

وبعد الضجة قدمت شركة “ترامواي الرباط” اعتذارا رسميا عن المخالفة التي تسبب فيها مراقب التذاكر، موضحة في بلاغ رسمي أن “المخالفة صدرت بشكل تعسفي من طرف المراقب في حق الشاب السينغالي وصديقته وأن هذا التصرف لا يندرج في إطار المهام المنوطة به”.

وكان عدد كبير من نشطاء الفيسبوك قذ استنكروا تحرير المخالفة للمواطن السينغالي وتغريمه بغرامة 50 درهم هذا التصرف الذي قامت به الشركة، مشيرين في تدوينات عديدة أن ما قامت به إدارة الترامواي  يخالف “تعايش المغرب مع مختلف الديانات والجنسيات الأجنبية”  على حذ تعبيرهم.