عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تقرير إخباري جديد ومزلزل نشرته جريدة  “لوموند” الفرنسية كشفت  أن الشركة الفرنسية “لافارج” المتخصصة في إنتاج الإسمنت وتوزيعه للعالم تتورط في تمويلها وبشكل غير مباشر منذ اندماجها مع مؤسسة “هولسيم” السويسرية التنظيم الإرهابي “داعش”.

 وأشارت الصحيفة الفرنسية في ذات التقرير  أن تمويل لافارج  لداعش بسوريا سنتي 2013 و2014 قد يكون من دون علمها منذ اندماجها مع هولسيم السويسرية لمدة سنة تقريبا .

وأكدت “لوموند” أن “مجمع الإسمنت الفرنسي بجلابية شمال فرنسا قام بتمويل نفسه ودفع رسوم لتنظيم داعش حتى يضمن استمراريته خلال الحرب، وهذا خلال سنتي 2013 و2014” مضيفة أنه “في الوقت الذي سيطر تنظيم داعش على المدن والشوارع المجاورة لمصنع لافارج سنة 2013، قامت مديرية المؤسسة الفرنسية بإرسال بريد إلكتروني ضمن الاتفاقات التي جرت بين “لافارج” وتنظيم “داعش” حتى تتمكن من مواصلة الإنتاج إلى غاية 19 سبتمبر 2014، وهو التاريخ الذي تمكنت فيه داعش من السيطرة على الموقع قبل أن تعلن لافارج عن وقف نشاطها.